Radio I radio  إذاعة اي راديو

إصابة شاب وطفل برصاص الاحتلال الصهيوني شمال غرب رام الله
أصيب اليوم الأحد شاب وطفل برصاص قوات الاحتلال الصهيوني خلال مواجهات اندلعت في قرية النبي صالح شمال غرب رام الله, حسب ما ذكرته وكالة الانباء الفلسطينية (وفا). و اوضحت الوكالة أن مواجهات اندلعت ضد قوات الاحتلال الصهيوني التي اقتحمت القرية, وأطلقت الرصاص صوب المواطنين, ما أدى لإصابة شاب (22 عاما) برصاص  »التوتو » المتفجر ,جرى نقله للمستشفى, وطفل (13 عاما) بالرصاص المغلف بالمطاط. من جهة اخرى, تواصل قوات الاحتلال الصهيوني لليوم الثاني على التوالي فرض الحصار على مدينة أريحا, شرق الضفة الغربية. وأفاد الناشط الميداني في أريحا والأغوار ابراهيم أبو داهوك لـ « وفا », بأن قوات الاحتلال تتواجد بكثافة على مدخلي أريحا الشمالي والجنوبي, وعلى الطرق  »الالتفافية » في محيط أريحا, وتقوم بتفتيش السيارات الخارجة من المدينة والتدقيق في بطاقات ركابها, في الوقت الذي تحلق فيه طائرة مسيّرة تابعة للكيان المحتل في سماء مخيم عقبة جبر المجاور.
باجة: منسّق منظمة « عتيد » يؤكد ضعف الإقبال على التصويت وعدم تجاوز نسبة 5 بالمائة إلى حدود الواحدة بعد الزوال
قال منسق منظمة « عتيد » بباجة سفيان الماكني إن نسبة الاقبال على الانتخابات اليوم الاحد 23 جانفي 2023 في الدورة الثانية للانتخابات التشريعية ضعيف ولا تتجاوز 5 بالمائة إلى حدود الساعة الواحدة ظهرا حسب ما رصدته فرق منظمة « عتيد » وعدد من هياكل المجتمع المدني الملاحظة للانتخابات. وأضاف في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء(وات) أن الاقبال بمركز مدرسة قصر باردو بلغ حتى الساعة الواحدة 4.7 بالمائة، وبلغ بمركز مدرسة شارع بورقيبة 5.26 بالمائة بعد إقبال 343 ناخبا من ضمن قرابة 6 الاف ناخب مرسم بهذا المركز الذي يعد احد اكبر المراكز بباجة الجنوبية. ولاحظ الماكني هيئة الانتخابات تعمد إلى حجب لنسب الاقبال وهي بصدد تسجيل كل ناخب يأتي للانتخاب للتعرف اذا كان مسجّلا اراديا أو آليا وذلك بهدف احتساب نسبة الناخبين من المسجلين إراديا وفق تصوّره معتبرا ان الهيئة تسعي الى تجميل الارقام وانها هيئة تنفيذية، على حدّ تعبيره. يشار إلى أن منظمة « عتيد » ركّزت عددا من الملاحظين القارين بمراكز نمودجية وملاحظين متنقلين ومنتشرين بعدد من المراكز خاصة بدائرتي باجة الشمالية وباجة الجنوبية.

Top Radio Tunisie

IFM

252987
Radio I radio I radio
Page vues :13078
- Mhz

5 / 10
24 Votes
...
منظمة "أنا يقظ" هي منظمة رقابية تونسية غير ربحية ومستقلة تهدف إلى الإشارة إلى الفساد المالي والإداري وتدعيم الشفافية. تأسست المنظمة اثر الثورة التونسية في 21 مارس 2011. تضم المنظمة ثلة من الشباب والشابات النشيطين في مختلف جهات الجمهورية ويعمل جميعهم على الحفاظ على مكتسبات الثورة.

I WATCH is a Tunisian watchdog organization created after the Tunisian revolution. I WATCH is the Chapter in Formation of Transparency International in Tunisia since January 2017. I WATCH gathers a group of motivated young men and women from different regions of the country working on preserving the gains of the revolution. I WATCH is founded upon two main principles; 1) No exclusion. I WATCH does not exclude anybody on the basis of religion, political or even regional background; 2) No trusteeship. I WATCH believes in the youth and empowers them; Young men and women who made the revolution are trustworthy and should be involved in the decision-making process. No trusteeship should be exercised over the youth under the pretext of “lack of experience”. I WATCH works mainly on two axes: transparency and corruption. As for transparency, I WATCH makes sure that all political events are transparent including pre and post election monitoring. I WATCH also seeks to facilitate access to information. Believing that corruption is one of the reasons that triggered the revolution, I WATCH fights corruption all over the country. I WATCH also works on the democratization of the police and guaranteeing a smooth political transition in the post-revolution period. I WATCH also worked on voter education and observing the last elections. I WATCH main office is in Tunis. Six other offices are located in Tataouine, Gafsa, Le Kef, Jendouba, Sousse and Sfax.
Site Web
Adresse
www.iwatch.tn/ar
Wikipedia
Email
contact@iwatch-organisation.org
Téléphone
Fax
Facebook
Twitter
Youtube
Google
Linkedin
Android
Iphone
Windows Mobile phone
Rss
Date
Langue
Type