Radio I radio  إذاعة اي راديو

الجرائم السيبرنية والالكترونية.. ورشة عمل حول موضوع « الرقمنة بين الواقع والآفاق »
مثلت الجرائم السيبرنية والالكترونية، محور ورشة العمل نظمتها نقابة القضاة التونسيين يومي السبت و الأحد 29 جانفي بالحمامات، حول موضوع « الرقمنة بين الواقع والآفاق ». وأشار أيمن شطيبة، رئيس نقابة القضاة، إلى أن « الجريمة تجاوزت فضاءها المادي، لتنتقل إلى الفضاء الرقمي الافتراضي أو السيبرني وأصبح الحديث عن جرائم عابرة للبلدان، بعد أن أصبحت الجرائم ترتكب بوسائل غير مادية ملموسة، بل أصبح يرتكبها أشخاص متمكنون من التقنيات المعلوماتية »، ملاحظا أن هذا التطور « يفرض على القضاء وعلى الاسرة القضائية تحديات جديدة ». وذكر أن تنظيم هذه الورشة التي تجمع مختصين في القانون وخبراء في الجوانب التقنية من الوكالة الوطنية للسلامة المعلوماتية، يهدف بالخصوص إلى « دعم مؤهلات القضاة وإثراء زادهم المعرفي في المواضيع المستجدة، حول الجرائم السيبرنية وكيفية ارتكابها والكشف عن مرتكبيها وكيفية ملاحقتهم ». وقال إنه « لا يمكن اليوم الحديث عن قضاة مختصين في الجرائم السيبرنية في تونس وأن نقابة القضاة تسعى من خلال هذه الورشة إلى الدفع نحو هذا التخصص القضائي، على غرار عديد البلدان، وذلك عبر التكوين المستمر أو إدراج هذا الاختصاص في التكوين الأساسي للقضاة ». وأضاف أن إحداث هذا التخصص، سيكون من بين أبرز التوصيات التي ستنبثق عن الورشة، معلنا أن النقابة ستعمل على إصدار دليل خاص بالجرائم الالكترونية وبفقه القضاء التونسي والمقارن في هذا المجال، « من أجل مواكبة التطورات التكنولوجية ومواكبة القوانين لتطور المجتمع وتطور الجرائم والذي يمكن توزيعه لاحقا، على مكونات الأسرة القضائية وعلى المهتمين بهذا الميدان، ليكون مرجعا يساعد على مزيد الالمام بخصوصيات هذا المجال ». على صعيد آخر وبخصوص المرسوم 54 المتعلق بالجرائم على الانترنات، في علاقة بحرية التعبير وحقوق الإنسان، قال رئيس نقابة القضاة التونسيين « مهمة القاضي هي تطبيق القانون وهذا المرسوم هو من القوانين النافذة في البلاد ونحن نناقشه من جانبه القانوني البحت ولا نتعاطى معه من جوانبه السياسية »، مضيفا قوله: « الأهم بالنسبة إلينا هو كيفية تطبيقه مع ضمان حقوق الجانبين، الضحية أو المتضرر...
جامعة « بادوفا » الإيطالية تخصص 11 منحة دكتوراه في مختلف المجالات العلمية خلال السنة الجامعة 2023-2024
تخصص جامعة « بادوفا » الإيطالية من خلال برنامج « بادوفا للدكتوراه » لفائدة الباحثين في الوسط الأكاديمي لنيل شهادة الدكتوراه في مجالات علمية متنوعة، 11 منحة للسنة الجامعية 2023-2024، وفق ما ورد على الصفحة الرسمية لديوان التونسيين بالخارج. ودعت الجامعة الراغبين في الترشح من مختلف أنحاء العالم، إلى تقديم الملفات قبل 31 جانفي الجاري، مبرزة أن دورة التكوين الأكاديمي تنطلق بداية من 1 أكتوبر 2023 لمدة 3 سنوات وممولة من الاتحاد الأوروبي وتشمل راتبا سنويا ب 32,520 أورو مع التكفل بمصاريف الأبحاث. وتُعد جامعة « بادوفا » الإيطالية من بين أهم الجامعات والعريقة في إيطاليا، تأسست سنة 1222 وتتبنى سياسات الانفتاح والشراكة والتعاون الدولي. وتحتل جامعة « بادوفا » المرتبة 116 في العالم و48 في أوروبا، حسب التقرير العالمي لأفضل الجامعات العالمية لعام 2020. وتقدم الجامعة الايطالية مجموعة واسعة من الدرجات (ماجستير، دكتوراه) في عدة مجالات من بينها العلوم الطبية الحيوية والفلسفة وعلم الاجتماع والتعليم وعلم النفس التطبيقي والعلوم السياسية والقانونية والدراسات الدولية.

Top Radio Tunisie

IFM

253142
Radio I radio I radio
Page vues :13083
- Mhz

5 / 10
24 Votes
...
منظمة "أنا يقظ" هي منظمة رقابية تونسية غير ربحية ومستقلة تهدف إلى الإشارة إلى الفساد المالي والإداري وتدعيم الشفافية. تأسست المنظمة اثر الثورة التونسية في 21 مارس 2011. تضم المنظمة ثلة من الشباب والشابات النشيطين في مختلف جهات الجمهورية ويعمل جميعهم على الحفاظ على مكتسبات الثورة.

I WATCH is a Tunisian watchdog organization created after the Tunisian revolution. I WATCH is the Chapter in Formation of Transparency International in Tunisia since January 2017. I WATCH gathers a group of motivated young men and women from different regions of the country working on preserving the gains of the revolution. I WATCH is founded upon two main principles; 1) No exclusion. I WATCH does not exclude anybody on the basis of religion, political or even regional background; 2) No trusteeship. I WATCH believes in the youth and empowers them; Young men and women who made the revolution are trustworthy and should be involved in the decision-making process. No trusteeship should be exercised over the youth under the pretext of “lack of experience”. I WATCH works mainly on two axes: transparency and corruption. As for transparency, I WATCH makes sure that all political events are transparent including pre and post election monitoring. I WATCH also seeks to facilitate access to information. Believing that corruption is one of the reasons that triggered the revolution, I WATCH fights corruption all over the country. I WATCH also works on the democratization of the police and guaranteeing a smooth political transition in the post-revolution period. I WATCH also worked on voter education and observing the last elections. I WATCH main office is in Tunis. Six other offices are located in Tataouine, Gafsa, Le Kef, Jendouba, Sousse and Sfax.
Site Web
Adresse
www.iwatch.tn/ar
Wikipedia
Email
contact@iwatch-organisation.org
Téléphone
Fax
Facebook
Twitter
Youtube
Google
Linkedin
Android
Iphone
Windows Mobile phone
Rss
Date
Langue
Type