حسناء بن سليمان: الحكومة ملتزمة بتنفيذ القانون عدد 38 وتم إعداد نسخة أولية من الأوامر التطبيقية لهذا القانون

وات - أكدت الوزيرة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالوظيفة العمومية، حسناء بن سليمان، مساء اليوم الأحد، التزام الحكومة بتنفيذ القانون عدد 38 لسنة 2020 المتعلق بالأحكام الاستثنائية للانتداب في القطاع العمومي. وقالت بن سليمان، في ردها على مداخلات النواب لدى مناقشة مهمة رئاسة الحكومة للعام المقبل، "نحن بصدد جمع المعطيات والإحصائيات المتعلقة بهذا القانون ونحن نلتزم بالتطبيق"، مضيفة انه تم في فترة وجيزة "إعداد نسخة أولية للاوامر التطبيقية المتعلقة بهذا القانون" الذي صادق عليه البرلمان في 29 جويلية الماضي، على أن يتم لاحقا وضع المنصة الالترونية ذات الصلة والتي نص عليها هذا القانون. من جهة اخرى تطرقت بن سليمان الى المسألة المتعلقة بإعادة هيكلة رئاسة الحكومة، وقالت إنه تم القيام بالعديد من الدراسات وأقرت بوجود بطء في تحقيق عديد التوصيات للمرور من "وزارة اولى الى رئاسة حكومة"، حسب تعبيرها. وبخصوص اصلاح الوظيفة العمومية وإعادة النظر في موقع الموظف العمومي وتفعيل الحراك الوظيفي، قالت بن سليمان انه من "الضروري وضع معايير وضمانات بخصوص هذا الحراك الوظيفي "، مشددة في سياق متصل على أهمية ووجوب القيام بإصلاحات في العمق تتعلق بقوانين الوظيفة العمومية . وشملت ردود بن سليمان المسائل المتعلقة بملفات التقاعد والخدمات الادارية والاستشارة حول التوقيت الاداري ودور الخدمات وجودة الخدمات الادارية وتبسيطها. من جهتها، أكدت الوزيرة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالعلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني، ثريا الجريبي، في ردها على مداخلات ممثلي الشعب خلال الجلسة المسائية لليوم الأحد، أن اصدار النصوص التطبيقية لعدد من القوانين التي صادق عليها البرلمان "هي محل تنسيق ومتابعة من قبل الوزراء لاستكمالها ومن بين تلك القوانين قانون الاقتصاد التضامني". واضافت الجريبي انه يتم نشر التقارير الرقابية وتقارير المتابعة الصادرة عن هيئات الرقابة الحكومية من ذلك عقود الطاقة. كما قالت إن مشروع القانون المتعلق بالمهندس جاهز وتم تمريره إلى مصالح التشريع برئاسة الحكومة. وفي ردها على مداخلات النواب في المسائل المتصلة بالهياكل التي تشرف عليها مصالحها، قالت الجريبي للنواب ان من مهام وزارتها العمل على...

زيارة ميدانية لميناء رادس  لوزيري التجارة والنقل

باب نات - أدى وزير التجارة وتنمية الصادرات محمد بوسعيد ووزير النقل واللوجستيك معز شقشوق، مساء ليوم الأحد 29 نوفمبر 2020 زيارة إلى ميناء رادس حيث عاينا الحاويات الموردة من قبل الديوان التونسي للتجارة وطريقة خزنها واجراءات رفعها من الميناء والتي شهدت في الفترة الأخيرة عدة صعوبات. ولاحظ الوزيران التطور المسجل في نسق الرفع تبعا لما تم اقراره خلال الاجتماع الوزاري المشترك الذي عقد يوم الجمعة 27 نوفمبر 2020 بمقر وزارة التجارة و تنمية الصادرات حول هذا الموضوع. وقد تم تسجيل رفع حوالي 80 حاوية خلال نفس اليوم بعدما كان نسق الرفع لا يتجاوز 20 حاوية يوميا. و اوصى الوزيران بمواصلة المجهودات بالتنسيق بين الديوان التونسي للتجارة و الشركة التونسية للشحن و الرصيف للمحافظة على هذا النسق إلى حين التوصل إلى رفع كل الحاويات والاتفاق على طريقة عمل تمكن من تجنب تراكم الحاويات الموردة من قبل الديوان التونسي للتجارة مستقبلا بالميناء. كما اطلع الوزيران على المنظومة الآلية لمناولة الحاويات والتعرف الحيني على مواقعها والقيام بإجراءات رفعها بالطرق الالكترونية واوصيا بإعطاء الأولوية في الفترة الحالية لحاويات الديوان التونسي للتجارة. كما زارا المنشآت والارصفة المختصة بالمركب المينائي حلق الوادي رادس على متن الجرار البحري مرورا بالرصيف متعدد السوائب و الرصيف البترولي الذي تمت إعادة تهيئته مؤخرا ورصيف الحبوب. وأوصى وزير النقل معز شقشوق بالإسراع بتركيز منظومة المراقبة بالكاميرات و تدعيم مراقبة كل فضاءات الملك العمومي المينائي سواء من المنافذ البحرية والبرية، كما إذن بالقيام بدراسة بالتنسيق مع الأطراف المعنية قصد تدعيم آليات المراقبة باستعمال التكنولوجيا المتطورة والشروع في التنفيذ خلال سنة 2021. كما أوصى شقشوق بالقيام بدراسة لاحداث منافذ و طرقات للمنطقة البترولية من شأنها إضفاء سيولة على حركة الشاحنات من وإلى المنطقة و ودعم السلامة و الأمن بهذه المنطقة التي تعتبر مكونا اقتصاديا و مينائيا ذو أهمية قصوى بالمركب المينائي حلق الوادي رادس. كما توقف وزير النقل واللوجستيك عند تقدم الأشغال بالارصفة المختصة مستفسرا عن طلبات العروض لتجهيز الميناء بجرارات بحرية جديدة و عن...

السيسي يختبر بايدن؟ (تحليل)

الأناضول - - مصر تواجه أكبر حملة حقوقية منذ أحداث فض اعتصام "رابعة" قبل سبعة أعوام - منظمات دولية وعواصم غربية وجهت انتقادات للسلطات المصرية لاعتقالها 3 حقوقيين.. والقاهرة تصفها بالمغلوطة وتدعو لانتظار نتائج التحقيقات تواجه السلطات المصرية حملة حقوقية، مدعومة من حكومات غربية ومنظمات دولية، في تحرك هو الأكبر منذ انتقادات مشابهة لأحداث فض اعتصام ميدان "رابعة العدوية" صيف 2013، في مقابل ردود مصرية تتمسك بمحوري تطبيق القانون على "المخالف"، ورفض أي تدخل في الشؤون الداخلية. وجاءت الحملة الحقوقية المتصاعدة، إثر توقيف القاهرة 3 من مسؤولي "المبادرة المصرية للحقوق الشخصية" (منظمة- مقرها القاهرة)، عقب لقاء مع دبلوماسيين غربيين، وبالتزامن مع تحفيز منظمات حقوقية للرئيس الأمريكي المنتخب، جو بايدن، لممارسة ضغوط على النظام المصري. موقف القاهرة، التي اعتقلت الحقوقيين الثلاثة وترفض الانتقادات، يراه حقوقي مصري خارج البلاد، في حديث للأناضول، "بالون اختبار حكومي لكيفية مواجهة الضغوط المتوقعة من الخارج في الملف الحقوقي مع نجاح بايدن (في انتخابات الرئاسة الأمريكية)". ووفق تقارير حقوقية ومعارضين، يقبع آلاف من قيادات عليا بجماعة الإخوان وأحزاب المعارضة ومنظمات حقوقية وصحفييين في السجون المصرية، بتهم عادة ما تقول السلطات إنها مرتبطة بـ"نشر أخبار كاذبة والانتماء لجماعة إرهابية والتحريض على العنف او وارتكابه"، نافية وجود موقوفين سياسيين لديها، ومتمسكة بـ"استقلال القضاء ونزاهته". وبقوة، وقف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في السنوات الأخيرة، خلف نظيره المصري، عبد الفتاح السيسي، وتناقل الإعلام الأمريكي وصفه إياه بأنه "دكتاتوري المفضل"، بينما ألمح بايدن قبيل انتخابه أنه سيتخذ موقفا أكثر صرامة بشأن قضايا حقوق الإنسان بمصر. ** الحملة الأكبر في 19 نوفمبر/ تشرين ثان 2020، انضم المدير التنفيذي لـ"المبادرة المصرية للحقوق الشخصية"، جاسر عبدالرازق، إلى زميليه المحبوسين احتياطيا، وهما المدير الإداري للمنظمة الحقوقية محمد بشير، ومدير وحدة العدالة الجنائية بالمنظمة كريم عنّارة، اللذين جرى توقيفهما قبله بأيام. ووجهت النيابة لهم تهم "الانضمام لجماعة إرهابية (لم تسمها) وإذاعة بيانات...

تحسين ظروف العمل بمحكمة المحاسبات محور لقاء رئيس الحكومة بوفد عن اتحاد قضاة المحكمة

أفادت رئيسة اتحاد قضاة محكمة المحاسبات فاطمة قرط، بأن لقاءها اليوم الإثنين 30 نوفمبر 2020 برئيس الحكومة هشام المشيشي، تناول عددا من المطالب الرامية إلى تحسين عمل محكمة المحاسبات عبر جملة من الآليات، منها المالية والتشريعية ومنها ما يتعلق بالجوانب الاجتماعية للقضاة، وفق بلاغ لرئاسة الحكومة. وأضافت قرط، التي كانت مرفوقة بوفد من الاتحاد، أن لقاء تطرق أيضا إلى سبل تطوير الإجراءات لدى القضاء المالي والتسريع في النظر في الأحكام الخاصة بالانتخابات، مشيرة إلى التطلع إلى وضع مقاربة تشريعية وترتيبية لتحسين هذه المنظومة. وأكدت رئيسة الاتحاد أهمية هذا اللقاء، الذي، قالت إنه تميـّز بالحوار البنّاء بين الطرفين ويندرج في إطار الاستماع إلى مشاغل قضاة محكمة المحاسبات، مبرزة أن الاتحاد لمس تجاوبا إيجابيا من قبل رئيس الحكومة حول مختلف المقترحات التي من شأنها المساهمة في حل الأزمة الخانقة التي يعيشها المرفق القضائي.

سليانة: تصنيف دشرة الحجاج كمنطقة موبوءة وغلق المدرسة الإبتدائية

قررت اللجنة الجهوية لتفادي الكوارث وتنظيم النجدة بولاية سليانة، المنعقدة مساء اليوم الإثنين 30 نوفمبر 2020 بمقر الولاية، اتخاذ جملة من الإجراءات الوقائية بعد تطور الوضع الوبائي بمعتمدية العروسة. وبين والي سليانة عبد الرزاق دخيل، أن الإجراءات شملت غلق المدرسة الإبتدائية بدشرة الحجاج من معتمدية العروسة لمدة أسبوع بداية من يوم غد الثلاثاء 01 ديسمبر 2020 إلى غاية 6 ديسمبر، وذلك بناء على تقرير الإدارة الجهوية للصحة لاعتبارها منطقة موبوءة، فضلا عن تعقيم المؤسسة التربوية المذكورة قبل استئناف الدروس من قبل مصالح بلدية المكان. وأكد دخيل ضرورة فرض احترام البروتوكول الصحي داخل المؤسسات العمومية والفضاءات التجارية بكامل معتمدية العروسة. من ناحيته، قال مدير الصحة الوقائية بالإدارة الجهوية للصحة بسليانة، حسن المناعي، إن عدد الإصابات بلغ بمعتمدية العروسة منذ بداية الجائحة إلى غاية اليوم 30 إصابة مؤكدة، من بينها 11 إصابة بمنطقة دشرة الحجاج. المصدر (وات)

COVID-19-Tunisie : Avec un nouveau décès enregistré, le bilan passe à 26 morts en milieu scolaire

Après avoir enregistré un nouveau décès, le bilan est passé à 26 morts en milieu scolaire et ce, depuis la rentrée scolaire, le 15 septembre dernier, jusqu’au 27 novembre 2020. Au total 3194 cas confirmés d’infection au coronavirus ont été recensés depuis la rentrée, dont 2287 se sont rétablis, soit un taux de guérison de l’ordre de 71,6%. Selon les derniers chiffres publiés vendredi soir par le ministère de l’éducation, il s’agit de 1342 élèves contaminés dont 999 ont guéri, 1473 enseignants dont 1032 se sont rétablis et 379 personnels éducatifs dont 256 ont guéri.

Violences policières : Emmanuel Macron dénonce des « images qui nous font honte »

Alors que le tabassage en règle d’un producteur de musique noir par des policiers à Paris suscite profonde vague d’indignation, le président français a demandé au gouvernement des mesures pour lutter « plus efficacement » contre les discriminations. Une « agression inacceptable » dénoncée par Emmanuel Macron. Alors que la polémique fait rage après le passage à tabac du producteur noir Michel Zecler par des policiers, le président français a dénoncé, vendredi 27 novembre, des « images qui nous font honte », et demandé au gouvernement de lui faire rapidement des propositions « pour lutter plus efficacement contre toutes les discriminations ». « La France ne doit jamais laisser prospérer la haine ou le racisme », a souligné le chef de l’État dans une déclaration sur les réseaux sociaux, en demandant « une police exemplaire avec les Français », mais aussi « des Français exemplaires avec les forces de l’ordre ». « Ceux qui font appliquer la loi doivent respecter la loi. Je n’accepterai jamais que la violence gratuite de quelques-uns entache le professionnalisme de femmes et d’hommes qui, au quotidien, assurent notre protection avec courage », insiste-t-il. « Je demande au gouvernement de me faire rapidement des propositions pour réaffirmer le lien de confiance qui doit naturellement exister entre les Français et ceux qui les protègent et pour lutter plus efficacement contre toutes les discriminations », poursuit Emmanuel Macron, qui intervient pour la première fois dans ce dossier. Les quatre agents en garde à vue Les quatre agents mis en cause ont été placés dès vendredi en garde à vue dans les locaux de l’Inspection générale de la police nationale (IGPN), la « police des polices ». Le chef de l’État avait reçu jeudi le ministre de l’Intérieur, Gérald Darmanin, pour lui demander de prendre des sanctions claires contre les policiers qui ont frappé le producteur. Dès jeudi, ils avaient été suspendus de leurs fonctions et le ministre de l’Intérieur avait, avant même leur audition, assuré qu’il demanderait leur révocation de la police « dès que les faits seront établis par la justice ». Diffusée sur les réseaux sociaux par le site Loopsider, une première vidéo, vue plus de 11 millions de fois, montre la victime, Michel Zecler, tabassé pendant de longues minutes par des fonctionnaires de police en uniforme dans l’entrée d’un studio de musique du 17e arrondissement de la capitale. Une deuxième vidéo, révélée vendredi par le même site, montre que le producteur a continué à être frappé à l’extérieur du bâtiment, devant d’autres fonctionnaires arrivés en renfort qui ont laissé faire leurs collègues. Toute la journée, l’onde choc a continué à se propager. Après les sportifs jeudi, des artistes, comme Aya Nakamura ou Mathieu Kassovitz ont apporté leur soutien au producteur. « Agressé chez lui par la police parce qu’il est noir. Il faut appeler un chat un chat ! », s’est indigné le rappeur Stomy Bugsy. Âgé de 41 ans, Michel Zecler est bien connu dans le milieu du hip-hop, ayant été notamment un des producteurs dès 2016 de la tournée « L’âge d’or du rap français ». EFM/Médias

Mouna Chaied : Plus de 80% des jeunes dirigeants sont insatisfaits des administrations tunisiennes

Mouna Chaieb, présidente du CJD est intervenue, ce lundi 30 novembre 2020 sur les ondes de radio Express FM à propos  de l’étude faite sur le classement des administrations publiques 2020 en termes d’efficacité, de rapidité de digitalisation et de clarté des procédures. Elle a indiqué à ce titre qu’il y a eu une baisse dans l’appréciation générale de l’administration tunisienne. « L’on s’interroge sur les moyens d’amélioration du rendement de l’administration à travers notamment la digitalisation. » L’invitée d’Expresso a indiqué de même que les jeunes dirigeants interrogés dans le cadre de ladite enquête ont exprimé leur souhait de voir la possibilité de créer d’une entreprise en 24 heures ainsi que de la mise en place d’une procédure écrite claire sans aucune ambiguïté. « Selon l’étude que nous avons réalisée, il en ressort que plus de 80% des jeunes dirigeants sont insatisfaits de l’administration tunisienne. Bien que quasiment toutes les administrations ont adopté la digitalisation au niveau de leurs services, le processus n’a pas été effectué du début jusqu’à la fin en se référant aux retours d’expériences des jeunes dirigeants » a expliqué Mouna Chaieb. En outre, la présidente du CJD a indiqué que les jeunes dirigeants ont demandé qu’il y ait plus de transparence dans les procédures administratives, plus d’efficacité du processus de digitalisation des administrations ainsi que l’amélioration de la qualité des services. « Il faut que les agents de l’administration fournissent le service au citoyen en le traitant comme une entreprise traiterait son client » a ajouté Mouna Chaied. N.B https://www.facebook.com/RadioExpressFm/videos/727078901274061

Show More